المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بحث متكامل حول ماهية الشعر الحر و كيفية كتابته؟؟ .. إن كنت مهتما .. تفضل بالدخول ..


الحر الغريب
09-16-2004, 2:38 am
كل شيء عن
الشـــــــــــــعـــــــــــــــر الحـــــــــــــــــــــــر

المقدمــــــــــة

قببل الدخول في الشعر الحر لابد من الإشارة إلى بعض النقاط المهم في فهم الفرق بين هذا النوع من الشعر و النوع الذي كان متعارفا عليه منذ أيام الجاهلية و حتى بداية القرن الحديث....

لقد تميز الشعر العمودي :

1-بوحدة الشكل من حيث البناء الشطري ( العمودي ) ..
2-بوحدة الوزن من حيث وحدة البحر الشعري في كل القصيدة
3-وحدة القافية من حيث خواتم الشطر الشعري

لذلك فإن الشعر الحر عندما ظهر أتى مخالفا لهذه القواعد التي إعتاد العرب على إتباعها .......

# و أول التجديد كان في الموشحات الأندلسية ....

و اشهر الموشحات تلك التي كان مطلعها

جادك الغيث إذا الغيث هما ****** يا زمان الوصل بالأندلس

و بعدها ظهرت نازك الملائكة و بدر شاكر السياب الذين أجمعوا على أن كتاباتهم هي خارجا عن مألوف الكتابة العمودية و عن وحدة الشعر و القافية ....... و في الأسفل المزيد من التفصيل ...

... الشـــــــعـــــــــــر الحــــــــــــر ...
و من تسمياته :

- الشعر الحر
- الشعر المنطلق
- الشعر الحديث
- شعر التفعيلة
- شعر الدفقة الشعورية
- السطر الشعري

تــــــــــاريخه و بـــــــدايـــــاته :


و بدأت بوادر متفاوته من هذا الشعر تظهر كمحاولات في أقطار عربية متعددة ، كمصر و العراق و سوريا و تونس ، و كانت نازك الملائكة الشاعرة العراقية طليعة في هذا التجديد فكتبت قصيدتها عن ( الكوليرا عندما ظهر هذا الوباء في أثناء زيارتها لمصر سنة 1947 ) و منها :
سكن الليل
أصغ إلى وقع صدى الأنات
في عمق الظلمة ، تحت الصمت ، على الأموات
صرخات تعلو تضطرب
حزن يتدفق يلتهب

من أبــــــــرز رواد هذه المدرســــــــــة :

من شعراء الجيل الأول من هذه المدرسة :

صلاح عبد الصبور – عبد الرحمن الشرقاوي – بدر شاكر السياب – عبد الوهاب البياتي – احمد سعيد (أدونيس) – نزار قباني – فدوى طوقان و غيرهم ..

و ظهر بعدهم الجيل الثاني الذي ضم :

فاروق شوشه – أمل دنقل – فاروق جويده – محمود درويش – غازي القصيبي – علوي الهاشمي – سميح قاسم و غيرهم الكثير ..

الخصائص الفنية للشعر الحديث ..

أولا : التجديد في المضمون و الموضوع :

1- الشعر تعبير عن الواقع بوجوهه المختلفة من صدق و زيف و تقدم و تخلف و فرح و حزن و عدل و ظلم .. مثال قول ( صلاح عبد الصبور ) ..

جاء الزمن الوغد
صديء الغمد
و تشقق جلد المقبض ثم تخدد
آه يا وطني ...

2- التعبير عن حيرة إنسان القرن العشرين الحائر بين التطلع إلى الكسب المادي الزائل و التمسك بالقيم الخالدة و يقول ( محمد إبراهيم أبو سنه ) في قصيدته أسئلة الأشجار :

سألتني في الليل الأشجار
أن نلقي أنفسنا في التيار
سألتني أن أختار
ما بين الجنة و النار
قلت أحاور قلبي
ما معنى الجنة يا قلبي ؟
قال : تجوّل في نفسك حتى تصل إلى الإنسان
و تجوّل في الإنسان حتى تصل إلى وطنك
و تجوّل في وطنك حتى تصل إلى الله .....

4-لم تقتصر التجربة الشعرية على العاطفة و الشعور و الخيال ، بل جمعت إلى ذلك موقف الإنسان من الكون و التاريخ و الرمز الهادف و الأساطير و قضايا الوطن و إحياء التراث
مثال قول ( صلاح عبد الصبور ) مخاطبا أول جندي رفع العلم في سيناء :

تملّيناك حين أهل فوق الشاشة البيضاء
وجهك يلثم العلما
و ترفعه يداك يحلق في مدار الشمس
حر الخفق مقتحما
و كان الوجه مبتسما

5- للشعر رسالة حيوية في الحياة و المجتمع و تتمثل في الدعوة إلى حياة أفضل و كشف المشكلات و محاولة علاجها ..

ثانيـا : التجديد في الشكل و البناء الشعري :

1-إستخدام اللغة القريبة من الناس لجعل الشعر أكثر تداولا ..

2-الإهتمام بالصور الكلية الممتدة ، و عدم الإقتصار على الصورة الجزئية من تشبيه و إستعارة و كناية أو مجاز مرسل ..

3-القصيدة وحدة موضوعية تتعاون فيها الأفكار والموسيقى و العواطف .. لذلك يحتاج قاريء الشعر الحر إلى أن يتابعة و يحاول إستيعابه ..

4-التحر من وحدة البحر و وحدة القافية ، و الإكتفاء بوحدة التفعيلة دون الإرتباط بعدد معين في كل سطر .. فقد يتكون السطر من تفعيلة واحدة أو أكثر دون شرط التساوي في السطور .. و لهذا سمي (السطر الشعري) و ليس ( البيت الشعري ) ..

5-الإعتماد على الموسيقى الداخلية المتمثلة في اختيار الألفاظ و الصور الموحية و الملائمة للموضوع و للجو النفسي ..

6-تقسيم القصيدة إلى مقاطع و كل مقطع يمثل دفقة شعورية جديدة ..


هذا ما جمعته من الكتب عن و بالسؤال من بعض الشعراء عن مفهوم الشعر الحـــــر .. أتمنى أن لا أكون قد أطلت عليكم و أتمنى لكم الإستفادة ..


الحر الغريب

الحر الغريب
09-16-2004, 2:43 am
مرحبـــــــــا مرة ثانية ...

لقد إرتأيت أن أضيف مثال لكي أطبق عليه ما سبق من الخصائص الفنية حتى تتوضح الصورة ...

.. إن في عينيك لغزا ... و كلام
........... و أساطير قديمة

و هدوء يخفي شيئا ..
و بقايا جثة الصمت ..
........ و آثار جريمة ..

تركت بعض الغرام
فامنحيني الدفء أو نار
... الهزيمة

إن كتم الحب مولاتي حرام ...

التعليــــــــــــــــــق ..


1- أولا اللغة القريبة من الناس .. حيث لم تحتوي على تلك المصطلحات التي إعتاد العرب إستخدامها بحكم بيئتهم ..

2- الإهتمام بالصورة الكلية الممتدة .. ففي وصفه االجو المحيط أنه ( هدوء يخفي شيئا و بقايا جثة الصمت و آثار جريمة )
إذن هناك محاولة لجعل الوصف أكبر من الكلمات مثل ( أنت كلقمر أو أنت قمر أو أو ) هنا إبتكار للوصف ..

3- القصيدة فيها وحدة موضوعية .. حبيب يكلم حبيبته و يبدأ في سبر أغوار عينيها و ينتهي أنه يحاول حملها على الكلام بالنصيحة الجميلة ( إن كتم الحب مولاتي حرام ) .. فلابد أن تتابع لكي تتدرك الخاتمة ... و قد عرفنا أنه الحبيبة تحب حبيبها و لكنها لا تبوح لأنها تعتقد أنها جريمة أو تخاف البوح ...

4- التحرر من القافية .. حيث تميز هذا الشعر بتفعيلتين ... فاعل ( كلام، حرام ، غرام ) و فعيلة ( جريمة ، هزيمة ) .. و جاءتا بطريقة متناغمة و متعاقبة حيثما إحتاجت إليها الوصف .. كما نلاحظ ان الموسيقى مختلفة في كل مقطع ... إستطالت و قصرت ....

5- تقسيم القصيدة إلى مقاطع ... و كل مقطع إنتهى بتفعيلة مختلفة ... و كل مقطع حوى دفقة شعورية مختلفة تتطور إلى إنتهاء القصيدة ... بدأ أنه رأى في عينيها كلام ... ثم وصف الجو المحيط .. ثم ختم بمحاولةته أن تتكلم بالرجاء و بالنصح ...

أتمنى لكم التوفيق ..


مع خاص تحياتي

الحر الغريب